أي حلول هي الأفضل للتخلّص من تجاعيد محيط الشفاه؟

أي حلول هي الأفضل للتخلّص من تجاعيد محيط الشفاه
الأنباط -
 تظهر تجاعيد محيط الشفاه على شكل خطوط رقيقة تنتج عن الحركة المستمرّة للعضلات المتواجدة في هذه المنطقة عندما نتحدّث، أو نضحك، أو ننفعل. لكن يمكن التخفيف من حدّة هذه التجاعيد وتأخير ظهورها كما يمكن معالجتها وإخفائها بأساليب مختلفة نستعرضها فيما يلي.

تطال هذه التجاعيد عادةً الشفاه ومحيطها كما تظهر عند أطراف الفم. وهي تكون وليدة انخفاض في نسبة الكولاجين الموجودة بالأنسجة والزيوت الطبيعيّة التي تفرزها البشرة. وهذا ما يؤدي إلى فقدان هذه المنطقة لمرونتها وإصابتها بالجفاف وبالتالي إلى ظهور التجاعيد. ويتفاقم وضع هذه التجاعيد لدى التدخين، استعمال القشّة لتناول المشروبات، والتعرّض للشمس دون تطبيق كريمات حماية.

تأخير ظهور هذه التجاعيد
يمكن لتبنّي بعض العادات اليوميّة أن يؤخّر ظهور التجاعيد المحيطة بالشفاه، منها:

• استعمال المرطبات الخاصة بالشفاه ومحيطها بشكل يومي على أن يتمّ اختيار كريمات مرطّبة تحتوي على فيلترات حامية من أشعة الشمس.
• تجنّب إزالة الوبر المحيط بالشفاه بواسطة الشمع واستبداله بأساليب أخرى للتخلّص من الشعر الزائد مثل الخيط أواللايزر.
• الإقلاع عن التدخين الذي يسرّع في ظهور تجاعيد محيط الشفاه ويتسبب في زيادة جفاف هذه المنطقة.
• التركيز في النظام الغذائي على الأطعمة المضادة للأكسدة مثل الفاكهة الحمراء، والرمان، والملفوف، والكيوي، والبقوليّات.
• التخفيف من استعمال الصيغ الكامدة والسميكة من أحمر الشفاه، لأنها تحول دون تنفّس البشرة.

العلاجات المتوفرة
شهدت العلاجات التجميليّة التي تتوجه لإزالة تجاعيد محيط الشفاه تطوراً كبيراً على مرّ السنين. أما أبرز العلاجات المستعملة حالياً فهي:

• حقن محيط الشفاه بالبوتوكس الذي يخفّف تقلّص العضلات وبالتالي ظهور التجاعيد.
• حقن هذه المنطقة بالبلازما المستخرج من الخلايا الدمويّة، مما يساعد على تنشيط إنتاج الكولاجين في البشرة ويساهم في استعادتها لليونتها واكتنازها.
• إخضاع محيط الشفاه لجلسة لايزر تتمتع بمفعول مقشّر للخلايا الميتة عن سطح البشرة مما يساعد على تمليس التجاعيد وتجديد الجلد في هذه المنطقة.
• إخضاع محيط الشفاه للتقشير الكيميائي الذي يملّس الخطوط ويساعد على تجديد البشرة.

لإخفاء هذه التجاعيد
تساعد بعض الحيل الذكيّة في إخفاء التجاعيد المحيطة بالشفاه. جرّبوا ما يناسبكن منها:

• استعمال مصل مضاد للتجاعيد: تبنّي عادة استعمال مصل مضاد للتجاعيد قبل تطبيق كريم العناية اليوميّة الذي تستعملينه. ربّتيه بحركات دائريّة صباحاً ومساءً على محيط الشفاه، فهو كفيل بإخفاء التجاعيد المزعجة التي تظهر في هذه المنطقة.

• استعمال مستحضر أساس مملّس: يُطبّق مستحضر الأساس المملّس على الشفاه بعد كريم الترطيب وقبل كريم الأساس. وهو يعمل على إخفاء جميع شوائب البشرة بما فيها التجاعيد، كما يساعد تخطيط محيط الشفاه بقلم قريب من لونها على منع تسرّب أحمر الشفاه واستقراره في التجاعيد المحيطة بالشفاه مما يؤدي إلى إبرازها.

• استعمال كريم أساس يشدّ البشرة: تتمتع بعض أنواع كريم الأساس بتأثير يشدّ البشرة نظراً لاحتوائه على خضاب عاكسة للضوء تجعل الشفاه تبدو مكتنزة وتساهم في إخفاء التجاعيد.

• إعادة الاكتناز إلى الشفاه: وذلك من خلال تقشيرها بالقليل من السكر، العسل وقطرة من زيت اللوز الحلو على أن يتمّ بعد ذلك ترطيبها جيداً بالبلسم المرطب للشفاه ثم تحديدها بقلم قريب من لونها قبل تطبيق ملمّع شفّاف أو ملوّن عليها.

• أحمر الشفاه المثالي: تؤدي الصيغ الكامدة والألوان الداكنة من أحمر الشفاه إلى جعل هذه الأخيرة تبدو رقيقة وقاسية. ولالرؤ ءلذلك يستحسن اختيار أحمر الشفاه ذات الصيغ الساتينيّة أو اللمّاعة التي تُبرز اكتناز الفم كما يمكن اختيار أحمر شفاه غنيّ بالكولاجين يساعد على تعزيز حجمها والأفضليّة تبقى دائماً للألوان الناعمة التي تضفي إشراقاً على الابتسامة.
تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )