نائب الملك يزور مجموعة الراية الإعلامية خرّيجو "أكاديميات البرمجة" من أورنج يطورون كودات المستقبل ويكتبون شيفرات التأثير "الصحة العالمية" تحذر من تفشي فيروس شلل الأطفال في غزة وزير الخارجية الصيني: الصين ليست لديها مصلحة ذاتية فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية نتالي سمعان تطرب جمهور جرش بليلة طربية تراثية توقيع مذكرة تفاهم بين الجمارك الاردنية والضابطة الجمركية الفلسطينية مهند أبو فلاح يكتب:" مخاوف مشتركة " انطلاق مهرجان جرش في دورته الـ 38 غدا الخارجية الفلسطينية تثمن جهود الاردن في وضع القدس على قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر الهناندة: التوقيع الرقمي معترف به ونعمل لاستخدام بصمة الوجه زين و"الوطني للأمن السيبراني" يُطلقان حملة توعوية لكِبار السن حول حماية البيانات على الإنترنت 84 شهيدا في 8 مجازر ارتكبها الاحتلال بغزة خلال الساعات الـ24 الماضية بلدية السلط الكبرى تنفذ عطاء خلطة اسفلتية(صور ) حوارية في "شومان" حول " مآلات العرب في ضوء التكتلات العالمية الجديدة " أيلة تخرج المشاركات في البرنامج التدريبي للإرشاد السياحي البيئي دعوات لتطبيق كودة العزل الحراري بدقة على الأبنية الاردنية بحث التعاون بين البلقاء التطبيقية ومركز تطوير الأعمال ومنظمة سبارك مصطفى محمد عيروط يكنب:الأردن دولة قانون ومؤسسات إبراهيم أبو حويله يكتب:بين القرآن والتحريف في التوراة ... استانا : انعقاد الاجتماع العام التنسيقي للأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي
عالم المرأة

علاقة التمارين بالشفاء من سرطان الثدي

{clean_title}
الأنباط -
الأنباط - إنّ ممارسة الرياضة تعود بالفوائد على الجسم أكان من الناحية الجسدية أم النفسية. ومن المعروف، أنّ اتباع برنامج رياضي بانتظام يخفف من الأمراض المزمنة ومن الأمراض السرطانية. لذا، تساهم الحركات الرياضية في تقديم الدعم النفسي والمعنوي للمصابين بالسرطان، مما يسرع في عملية الشفاء ومقاومة الأمراض الأخرى.
انطلاقًا من أهمية الرياضة في الحفاظ على صحة سليمة، تشير المدربة الرياضية هيلدا الحمال صالحة إلى دور الرياضة لدى المصاب أو المصابة بالسرطان في تنظيم الهرمونات، والتي يؤدي أي خلل في وظيفتها، إلى الاصابة بهذا المرض الخبيث. إضافة إلى أنّ النشاط البدني يحافظ على سلامة الجهاز الهضمي ما يعني التخلص من السموم بشكل سريع ويعزز من مناعة الجسم.

كيف تساهم في شفاء المصابات منه؟

وفي ما يتعلق بمرضى #سرطان الثدي، تشدد صالحة على ممارسة تمارين الكارديو بين 3 إلى 4 مرات في الأسبوع، وتمارين المقاومة من مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع، لأنّ تنظيم الجدول الرياضي وتنويعه يساعدان في رفع المعنويات النفسية والجسدية واستعادة العافية والانتصار على الخلايا الخبيثة.

هذا وتوصي المدربة الرياضية للحماية من السرطان، من الاكثار بالحركة وعدم الجلوس لساعات طويلة مع اتباع نظام غذائي صحي والابتعاد عن مصادر القلق والخوف قدر المستطاع، وذلك  لأنّ النشاط البدني يعدّل مستويات الهرمون، لا سيما هرموني الاستروجين والأنسولين لدى النساء، المسؤولين عن الاصابة بسرطان الثدي.