نائب الملك يزور مجموعة الراية الإعلامية خرّيجو "أكاديميات البرمجة" من أورنج يطورون كودات المستقبل ويكتبون شيفرات التأثير "الصحة العالمية" تحذر من تفشي فيروس شلل الأطفال في غزة وزير الخارجية الصيني: الصين ليست لديها مصلحة ذاتية فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية نتالي سمعان تطرب جمهور جرش بليلة طربية تراثية توقيع مذكرة تفاهم بين الجمارك الاردنية والضابطة الجمركية الفلسطينية مهند أبو فلاح يكتب:" مخاوف مشتركة " انطلاق مهرجان جرش في دورته الـ 38 غدا الخارجية الفلسطينية تثمن جهود الاردن في وضع القدس على قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر الهناندة: التوقيع الرقمي معترف به ونعمل لاستخدام بصمة الوجه زين و"الوطني للأمن السيبراني" يُطلقان حملة توعوية لكِبار السن حول حماية البيانات على الإنترنت 84 شهيدا في 8 مجازر ارتكبها الاحتلال بغزة خلال الساعات الـ24 الماضية بلدية السلط الكبرى تنفذ عطاء خلطة اسفلتية(صور ) حوارية في "شومان" حول " مآلات العرب في ضوء التكتلات العالمية الجديدة " أيلة تخرج المشاركات في البرنامج التدريبي للإرشاد السياحي البيئي دعوات لتطبيق كودة العزل الحراري بدقة على الأبنية الاردنية بحث التعاون بين البلقاء التطبيقية ومركز تطوير الأعمال ومنظمة سبارك مصطفى محمد عيروط يكنب:الأردن دولة قانون ومؤسسات إبراهيم أبو حويله يكتب:بين القرآن والتحريف في التوراة ... استانا : انعقاد الاجتماع العام التنسيقي للأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي
كتّاب الأنباط

م. عدنان السواعير يكتب:الحجر المنزلي وأغلبية الاردنيين

{clean_title}
الأنباط -
شبح الحظر العام بدأ يخيم على سماء أوروبا وكان سببًا في انهيار وتراجع الكثير من البورصات الأوروبية يوم أمس.
هناك احتمال كبير بعودة سياسة الحظر وقد أعلنت ولوحت اكثر من دولة، فرنسا وإسبانيا والمملكة المتحدة وبعض مقاطعات ألمانيا الاتحادية ومرد ذلك هو الموجة الثانية من الإصابات والتي تجتاح القارة العجوز.
إذًا لم يتم التخلي عن سياسة الحظر كما يحاول ان يظهر البعض في الاردن؟ ومن الممكن اللجوء له ان رأت هذه الدول ان سياسة التعايش لم تؤدي إلى ما هو مطلوب وهو كبح جماح هذا الوباء وهذا يحدث في وقت وصلت به الوفيات في العالم إلى مليون ضحية والاصابات الى ٣٢ مليون.
نحن في الاردن نعيش فترة حرجة، تزايد عدد المصابين وخاصة من لا نعرف من أين أتتهم  الاصابة، لم نعد نعلن عن ذلك كما كان يحدث سابقًا، وهذا يعني ان المرض أصبح منتشرًا وواضح ان مستشفياتنا لم تعد تكفي وتفي بالحاجة ولذلك بدأ الحديث عن الحجر المنزلي للمصابين.
في أوروبا سياسة الحجر المنزلي بدأت فور انتشار المرض وقد نجح هذا الأسلوب لسببين، الأول طبيعة العائلات الاوروبية والتي بحدها الأقصى مكونة من ٤ أفراد وهذا يسهل عليها الحجر المنزلي والسبب الثاني هو الشعور العام بأن الحجر المنزلي هو مصلحة وطنية ويجب الالتزام بذلك.
شخصيًا لن أقارن السبب الثان مع ما يحدث في بلدنا، أقارن فقط السبب الأول وهو متوسط عدد أفراد عائلاتنا مقارنة بمتوسط عدد افراد العائلات الاوروبية؟ لأنه وباعتقادي ان الحجر المنزلي عندنا في الاردن سيكون السبب في انتشار أوسع للمرض وسيكون من الصعب القيام بعزل تام لأي مريض داخل المنزل، اذا ما استثنينا العائلات المستورة. جميعنا على علم بمتوسط عدد أفراد اي اسرة في الاردن وعن طبيعة منازلنا وعن الوضع الاقتصادي في الاردن.
أعتقد ان الحجر المنزلي في الاردن هو تخل عن المسؤولية تجاه الاغلبية من الأردنيين وهي التي تعيش تحت خط الفقر والتي ليس لديها المساحة الفعلية والمقدرة على عزل المصابين لا سمح الله.
عمل مستشفيات ميدانية او على الاقل مخيمات داخل محافظاتنا مخصصة للعزل لمن ليس لديهم الإمكانية هو الحل الأنجع وان كنت بمكانة من يقدم النصيحة فانني انصح بحظر التنقل بين المحافظات، إلا لأسباب العمل والتزويد والعودة إلى الحظر بنهاية الأسبوع، الوضع واضح للجميع لم يعد مريحًا.
م. عدنان السواعير