دراسة حديثة: الجبن يحسن الصحة العقلية الهاتف الذكي قد يغير شكل يديك... أطعمة ومشروبات يُنصح بتجنبها على متن الطائرة 3 أطعمة لها القدرة على إنقاص الوزن بشكل رهيب خطوات للوقاية من النوبات القلبية خلال موجات الحر رئيس بلدية السلط الكبرى يعزي بوفاة عمة الأخ عادل ابونوار بيان صادر عن فريق “عزيز أنت يا وطني” للعمل التطوعي ارتفاع على درجات الحرارة وطقس حار حتى الأربعاء مجلس محافظة الكرك يناقش تحديات القطاع السياحي قضية ماركا تكشف مخزن متفجرات بأبوعلندا .. والامن: التفاصيل بعد التحقيق منتدى الاستراتيجيات يصدر ورقة حول مؤشر السلام العالمي في ضوء الاضطرابات الإقليمية والدولية الباحث القانوني ينال احمد ابو خيط يصدر كتابا بعنوان النظام الدستوري الاردني البدء بتشغيل مركز جمرك عمان الجديد في الماضونة ولي العهد يرعى حفل تخريج دورة مرشحي الطيران/53 في كلية الملك الحسين الجوية بتوجيهات ملكية .. طائرة عسكرية تخلي مواطنا من السعودية أبنائي طلبة الثانوية العامة .....بالتوفيق ولي العهد لمرشحي الطيران: مبارك للزملاء ملك المغرب، حرص على خدمة القضية الفلسطينية وعطف خاص على سكان القطاع تقرير الخارجية الأمريكية: البحرين تحقق الفئة الأولى في مجال مكافحة الاتجار بالأشخاص للعام السابع بني مصطفى تتفقد أعمال الصيانة والبناء لمركز تعديل السلوك للأطفال بالزرقاء
فن

منتدون يناقشون في منتدى الرواد "دور الفن في قبول الآخر"

{clean_title}
الأنباط -
الأنباط -ناقش منتدون "دور الفن في قبول الاخر"، خلال ندوة اقيمت امس بمقر منتدى الرواد الكبار بمشاركة الفنان التشكيلي والزميل الصحفي رسمي الجراح، والكاتبة سارة سهيل. وقالت مديرة المنتدى هيفاء البشير: "إننا في هذا العصر الذي تتفتح فيه شرفات العالم على بعضها، وبات الناس يعيشون في قرية كبيرة إلا أن مظاهر التعصب للذات، وتهميش الآخر قد ازدادت وأصبحت مدعاة للنزاع على مستوى الأفراد والشعوب"، داعية للتمسك بطوق النجاة من خلال الفن الذي يقرب بين البشر ويهذب النفوس.
ورأى الجراح أن قبول الآخر قضية معقدة ولها ما لها من ظروفها وتعقيداتها وليست بالعملية السهلة، متسائلا لماذا قبلنا الثقافة والفنون الغربية؟ بينما لم يأخذوا شيئا من ثقافتنا، مشيرا إلى انه في مجال الرسم تحديدا تقبلنا افكارهم وتقنياتهم وذهبنا نرسم على قواعدهم الفنية وننتمي لمدارسهم الفنية من الكلاسيكية وحتى ما بعد الحداثه.
واوضح ان المقصود بالآخر، هم الغرب الذين قدموا مدارس فنية كانت تعتمد على العمق، في حين قمنا بتدوير تلك الاساليب فيما كان الغرب قد هجرها في الخمسينيات من القرن الماضي، لذلك بقينا مكاننا ولم نتقدم خطوة للامام.
وقالت السهيل: إن الثقافة كمركب معرفي شامل للآداب والفنون والاخلاق، يمكنها ان تلعب دورا رئيسا في قبول الآخر من خلال ما تقوم به هذه الآداب والفنون من تهذيب للسلوك الإنساني وتعميق المشترك وما تحققه من سمو روحي يعلو فوق شبهات الماديات وشبهات التمييز العنصري او الثقافي.
وبينت أن الفنون والآداب تسهمان في التقريب بين الشعوب والحضارات بما تنقله من تجارب إنسانية وفكرية مبدعة جديدة قادرة على تجديد الافكار وتطويرها بما يناسب معطيات الزمن.
--(بترا)