مستشفيات قطاع غزة تعاني نقصا حادا في الأدوية والمهمات الطبية وزير الاتصال الحكومي ينعى الصحفي منتصر غرايبة زين تدعو محبّي ولاعبي League of Legends لتجربة نسختها العربية المجلس القضائي: الاتجار بالبشر والاحتيال لـ 28 شخصًا في قضية الحجاج الأردنيين عين على القدس يناقش الدعم العالمي المتزايد للصمود الفلسطيني واشنطن تحضّ اسرائيل على تجنّب التصعيد في لبنان انخفاض الذهب مع ترقب المستثمرين لبيانات التضخم الأميركية 30 شهيدا وعشرات الإصابات جراء قصف الاحتلال عدة مناطق في غزة واشنطن: مؤسس ويكيليكس يبرم اتفاقا مع القضاء الأميركي يعيد إليه حريته مسؤول أممي: الصومال المتعافي يواصل متابعة اولوياته الوطنية قرار أممي لتحسين السلامة على الطرق جلسة لمجلس الامن الدولي بشأن فلسطين اليوم أجواء حارة نسبيًا في اغلب المناطق اليوم وغدًا وفيات الثلاثاء 25-6-2024 دراسة حديثة: الجبن يحسن الصحة العقلية الهاتف الذكي قد يغير شكل يديك... أطعمة ومشروبات يُنصح بتجنبها على متن الطائرة 3 أطعمة لها القدرة على إنقاص الوزن بشكل رهيب خطوات للوقاية من النوبات القلبية خلال موجات الحر رئيس بلدية السلط الكبرى يعزي بوفاة عمة الأخ عادل ابونوار
محليات

السفارة السعودية تُنظم ندوة عن اللغة العربية بمناسبة يومها العالمي

{clean_title}
الأنباط -
 نظمت السفارة السعودية في عمّان ندوة بعنوان "اللغة العربية والهوية ودورها في الحضارة الإنسانية"، بمناسبة يومها العالمي الذي يُصادف 18 كانون الأول من كل عام.
وقال السفير السعودي في عمّان نايف بن بندر السديري، إن احتفاء العالم باليوم العالمي للغة العربية، يؤكد مكانة اللغة العربية بوصفها الوعاء الحضاري للتراث، والثقافة، والفكر العربي بكافة أبعاده وجوانبه، وأهميتها في الحضارة الإنسانية، وتأثيرها في لغة العلوم والأدب طيلة قرون عدة.
وأشار إلى أن بلاده تبنت العديد من المبادرات وقادت جهودا تحفظ وتعزز لهذه اللغة مكانتها، وتُسهم في رسم وترسيخ الهوية الثقافية، وحمّل الإرث المعرفي والتاريخي لحضارة العربية، مبينًا أن الاهتمام السعودي الكبير باللغة العربية داخل وخارج المملكة، ظهر فيما أطلق من المبادرات، وتأسس من المدارس والمعاهد والجامعات لخدمة اللغة العربية؛ لإبراز دورها الحضاري والإنساني، وتربية الأجيال على حبها واحترامها.
وأكد السفير السعودي أن رؤية السعودية 2030 جاءت لتعزز ذلك الاهتمام، حينما تضمنت إشارة مباشرة إلى ضرورة العناية باللغة العربية بوصفها جزءًا أساسيًا من الهوية الوطنية السعودية.
وأضاف أن اللغة العربية تُعد اليوم إحدى أكثر اللغات انتشاراً واستخداماً في العالم، إذ يستخدمها يومياً ما يقارب نصف مليار إنسان، يحافظون على تراث لغوي وثقافي فريد، ورمز للتنوع والإلهام الثقافي؛ مؤكدًا أن اللغة العربية أثبتت قدرتها على استيعاب مختلف حضارات وثقافات الأرض حتى غدت في أواخر القرن الثاني عشر للميلاد لغة العلم والحضارة، وأصبح العلم يتكلم بالعربية لمدة تزيد على ثمانية قرون، أقبل خلالها علماء أوروبا، على تعلمها وترجمة تراثها العلمي إلى اللاتينية فيما يُعرف بعصر الاستعراب الأوروبي.
بدوره تحدث وزير التربية والتعليم ووزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عزمي محافظة، عن أهمية الندوة، التي تُعد امتدادًا للجهود المتميزة التي تبذلها السعودية من أجل النهوض باللغة العربية والارتقاء بمكانتها، لافتًا إلى أثر اقتراح المملكتين السعودية والمغربية في إدراج اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية في منظمة الأمم المتحدة.
وأضاف أن "لغتنا العربية جوهر عروبتنا، ورمز وجودنا القومي، ومكون أساسي لتراثنا الثقافي، وهي لغة حياة وحضارة، ومقوم رئيس من مقومات التطور الحضاري والمعرفي لأي مجتمع إنساني؛ فباللغة وحدها يندمج الفرد بالمجتمع، ويتلقى تراث أمته الفكري".
وأكد الوزير محافظة، الذي افتتح معرض "مهد العرب" المصاحب للندوة، أن وحدة اللغة وقوتها من أبرز عوامل التمكين للمضي قدما في ميادين التطور والتقدم في مجالات الحياة الإنسانية جمعاء، إذ لا يمكن فصل اللغة عن الهوية القومية بوصفها إحدى مكوناتها البارزة، لما تتمتع به من أبعاد دينية وثقافية وما تتميز به من إبداع فكري وتمازج روحي وحضاري يشهد لها به القاصي والداني؛ ما جعلها تقف سدا منيعا في وجه محاولات المستعمر لفرض تبعيته اللغوية وطمس الهوية العربية.
وذكر الوزير محافظة أن اللغة العربية ركيزة من ركائز الحضارة الإنسانية، ولغة الابتكار والاستكشاف في مجالات الأدب والعلوم والطب والفلك والرياضيات والفلسفة والتاريخ على مر العصور.
وأشار إلى أنه في ظل ما يعيشه العالم اليوم من عصر العولمة والثورة الرقمية، يدعو إلى بذّل مزيد من تكاتف الجهود التي تمكن اللغة العربية من التنافس عالميا، وإعادة ألقها ورونقها، وبهائها وبيائها، وحضورها العالمي؛ فهي لسان الأمة وناقلة تراثها، وأساس تشكيل الثقافة.
ولفت الوزير محافظة إلى أن اهتمام الأردن بمؤسسات التعليم العام والعالي وغيرها من مؤسسات الدولة ضمن خططها وبرامجها وأنشطتها نابع من رؤى القيادة الهاشمية الثاقبة بتعزيز مكانة اللغة العربية وتمكين الأجيال من اتقانها.
وتحدث رئيس جامعة اليرموك الأسبق الدكتور زيدان كفافي،
في ورقة بحثية حول "جزيرة العرب ولغتنا العربية"، عن الصورة النمطية الخاطئة حول جزيرة العرب أرضها وسكانها ولغتهم بلهجاتها المتعددة، متجاهلة تلك الصورة وجود البحار والشواطىء والجبال والواحات والسهول في الجزيرة العربية، لافتًا إلى أن ذلك التنوع الجغرافي نتج عنه تنوع بيئي أدى إلى خلق مجتمعات كانت ولا زالت على درجة عالية من التقدم الحضاري.
وأشار إلى أن المعثورات الأثرية التي وجدت في الجزيرة العربية، أثبتت أنها كانت على تواصل مع محيطيها القريب والبعيد، مؤكدًا أن بعض الإثباتات الأثرية والكتابية التي تشير إلى تواصل سكان الجزيرة العربية الحضاري مع الحضارات الأخرى فأعطت لها كما أخذت منها.
من جهته قال أستاذ الدراسات الدولية في الجامعة الأردنية الدكتور حسن المومني إن اللغة العربية في الجزيرة العربية قد تكون اللغة الأقدم حسب التاريخ المُسجل، لافتًا إلى أن اللغة مع الهوية من أحدى ركائز مكونات الثقافة، كما تحدث عن الهوية الوطنية السعودية من حيث النشأة والتطور.
وفيما يتعلق بمسألة الهوية والإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية وأثرها على تشكل الهوية، أشار إلى أن بدايات تشكل الهوية الوطنية كان من خلال تفاعل تاريخي اجتماعي بين الأطراف الاجتماعية والاقتصادية والدينية ضمن مؤثرات الاقتصادية اجتماعية دينية ثقافية وبيئة حاضنة على المستوى الوطني والإقليمي والدولي.
وجال المشاركون في الندوة في معرض "مهد العرب"، الذي احتوى صوراً ولوحات انفوجرافيك أبرزت الاكتشافات الاركيولوجية السعودية الحديثة، التي اكتشفت أخيرا في عدة مواضيع في نجد والجزيرة العربية من نقوش عربية قديمة بالقلم العربي الثمودي والتي يعود تاريخها إلى 2500 سنة قبل الميلاد، جنباً إلى جنب مع نقوش رسم حيوانات السافانا التي انقرضت من الجزيرة العربية في تلك الحقبة، فضلاً عن نقوش المسند الجنوبي.
كما احتوى المعرض جناحاً لسوق عكاظ وشعراء المعلقات في العصر الذهبي في فترة ما قبل الإسلام، بالإضافة إلى جناح يبرز الجهود السعودية في خدمة اللغة العربية مثل جهود مجمع الملك سلمان لخدمة اللغة العربية وعام الخط العربي.
--(بترا)