الصحة العالمية تحذر بلدان الإقليم من أوميكرون

الصحة العالمية تحذر بلدان الإقليم من أوميكرون
الأنباط -
- دعا المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، الدكتور أحمد المنظري، جميع شعوب الإقليم، وخاصةً القادة السياسيين وقادة المجتمع، إلى أخذ التحذير الصادر بشأن المتحور الجديد المثير للقلق "أوميكرون" على محمل الجد؛ حيث يشكّل تهديدات محتملة للمكاسب التي تحققت بصعوبة خلال العامين الماضيين.
وقال المنظري، في بيان له، اليوم الأربعاء، في المؤتمر الصحفي الافتراضي، الذي عقده المكتب الإقليمي، بشأن آخر مستجدات فيروس كورونا، أنه "على الرغم مما يقرب من عامين من الكفاح الصعب ضد كوفيد-19، إلا أنه يجب علينا مضاعفة الجهود لإنهاء الجائحة".
واضاف "لا تزال توجد أمور كثيرة لا نعرفها عن هذا المتحور الجديد، حيث تعمل المنظمة مع شبكات خبرائنا في جميع أنحاء العالم لتحديد تأثيره على انتقال المرض، وشدته، وما إذا كان قد يفلت من المناعة التي اكتسبناها سواء من خلال عدوى سابقة أو من خلال اللقاحات".
وفيما يتعلق بالاتجاهات الحديثة لانتشار كورونال في الإقليم، قال المنظري "هناك تباين في الاتجاهات؛ ففي حين سجَّلت بعض البلدان انخفاضات في حالات الإصابة والوفيات في الفترة الأخيرة، سجلت تسعة بلدان زيادة في حالات الإصابة، وسجلت ثلاثة بلدان زيادة في الوفيات، على مدار الأسبوع الماضي، فحتى 29 تشرين الثاني المنصرم، أُبلغ عن 16.7 مليون حالة إصابة مؤكدة بالمرض، و500309 آلاف وفاة على مستوى الإقليم.
وعن الاستجابة لظهور "أوميكرون" والتخفيف من آثاره المحتملة، حثّ المنظري على الحفاظ على جميع التدابير التي نعلّم أنها فعّالة ضد فيروس كوفيد-19، مع توسيع نطاق تطبيقها، ومنها تلقي اللقاحات، وارتداء الكمامات، والحفاظ على التباعد البدني، وتنظيف الأيدي، وضمان التهوية الجيدة للأماكن المغلقة، فضلا عن العمل وفقًا لمبادئ الشفافية، والتضامن، والإنصاف.
وطلب من جميع الدول الأعضاء، تعزيز ترصُّد المرض حتى تتمكن من الاكتشاف المبكر لحالات كوفيد-19 المحتملة الناجمة عن المتحور"أوميكرون"، والاستجابة السريعة لها، كما أن تبادل المعلومات حول المتحور مع المنظمة أمر حيوي لنتمكن جميعا من تتبع تطور انتشاره في البلدان، والأقاليم، والعالم.
(بتر
تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )