البرلمانية الأردنية الافريقية تبحث والسفير سالي تعزيز العلاقات الثنائية

البرلمانية الأردنية الافريقية تبحث والسفير سالي تعزيز العلاقات الثنائية
الأنباط -
- بحثت جمعية الصداقة البرلمانية الأردنية- الإفريقية، مع سفير جمهورية جنوب إفريقيا لدى المملكة إبراهيم سالي، العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وسبل تعزيزها في المجالات كافة لا سيما البرلمانية منها.
وأكدت رئيسة الجمعية، النائب دينا البشير، خلال اللقاء الذي جرى بدار مجلس النواب، اليوم الثلاثاء، أن الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني موقفه ثابت وراسخ تجاه القضية الفلسطينية حتى ينال الأشقاء الفلسطينيون حقهم في إقامة دولتهم المستقلة على ترابهم الوطني.
وشددت على أن الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس تُشكل ضمانة لحماية القدس والحفاظ على عروبتها، مثمنةً الجهود التي يقودها جلالة الملك في الدفاع عن القدس في جميع المحافل الإقليمية والدولية.
وأشارت البشير الى أهمية توثيق العلاقات الأردنية مع جنوب افريقيا وتأطيرها على مختلف الصعد خدمة للمصالح المشتركة لكلا البلدين والشعبين الصديقين.
ودعت الى تعزيز أوجه التعاون الثنائي بين الجانبين في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والتعليمية والسياحية والزراعية، مشددة على ضرورة فتح آفاق جديدة خصوصاً بين القطاع الخاص في كلا البلدين عبر تبادل الزيارات ومد جسور التواصل والاستفادة من الفرص المتاحة والميزة التنافسية.
بدورهم، أكد النواب: يزن الشديفات وهادية السرحان ومحمد المحارمة وغازي البداوي، ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية وآليات النهوض بها وفتح أبواب جديدة من التعاون في المجالات البرلمانية والاقتصادية والاستثمارية والتجارية والسياحية والثقافية والتعليمية.
وطالبوا بتسليط الضوء على الفرص الاستثمارية التي يتمتع بها الأردن وتنشيط التبادل التجاري والاقتصادي وتشجيع السياحة الى الأردن خاصة السياحة الدينية لما يمتاز به الأردن من معالم ومواقع سياحية دينية واثرية.
وثمنت رئيسة وأعضاء الجمعية، موقف جنوب افريقيا الثابت ازاء القضية الفلسطينية ودعم الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية.
من جهته، قال السفير سالي إن العلاقات بين البلدين متقاربة ومتشابهة على جميع المستويات، مؤكداً حرص بلاده على تعزيز تلك العلاقات والعمل على التعاون وتبادل التجارب والزيارات واللقاءات التي تسهم في خدمة البلدين.
وبشأن القضية الفلسطينية، أكد السفير أن موقف بلاده واضح وثابت ولا يختلف عن موقف الأردن فهو متسق مع الشرعية الدولية التي تؤيد حل الدولتين على أساس حدود الرابع من حزيران 1967 وأن القدس الشرقية عاصمة لفلسطين.
وأكد دعم بلاده للوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، مشيراً إلى أن الحوار السلمي هو الحل الأمثل للقضية الفلسطينية.
وفي نهاية اللقاء، أكد الجانبان أن عدم وجود شرط الحصول على التأشيرة لمواطني البلدين لغايات دخول البلد الثاني يجسد متانة العلاقات ويهدف الى تشجيع الحركة التجارية والسياحية، داعيين إلى ضرورة العمل على فتح خط طيران مباشر بين البلدين لتعزيز التبادل الاقتصادي والتجاري والاستثماري والسياحي.
--(بترا)
تابعو الأنباط على google news
 
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأنباط © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( الأنباط )