راصد: 97 برلمانيًا وبرلمانية ينوون الترشح للانتخابات النيابية المقبلة

السبت-2020-08-08 | 05:50 pm برلمان
Image

الأنباط - كشفت دراسة لمركز الحياة "راصد"، أن 97 برلمانيًا وبرلمانية ينوون الترشح للانتخابات النيابية المقبلة، فيما لم يحسم 12 نائبًاً قرارهم بالترشح بعد، في حين أكد جميع نواب الدوائر الأولى والثانية والثالثة بعمان عزمهم الترشح للانتخابات.
وفيما يعتقد 50 بالمئة من النواب "أنه لن يجري حلّ مجلس النواب الحالي"، وصف 48 بالمئة من النواب أداء المجلس بــــ"الجيد"، بحسب الدراسة التي أشارت أيضا، إلى أن 15 برلمانية تنوي الترشح للانتخابات البرلمانية المقبلة. ونفذّ "راصد" الدراسة بعنوان "توجهات البرلمانيين والبرلمان أعضاء مجلس النواب الثامن عشر للانتخابات البرلمانية المقبلة 2020"، وجرى التواصل مع أعضاء المجلس هاتفيًا للتعرف على توجهاتهم، واستجاب للدراسة 128 برلمانيا وبرلمانية.
وأظهرت النتائج التي أعلنها المركز اليوم السبت، أن عدد النواب الذين ينوون الترشح لانتخابات المجلس التاسع عشر "قد وصل إلى 97 برلمانيا وبرلمانية"، فيما قال 19 "إنهم لا ينوون الترشح للانتخابات المقبلة"، مشيرة إلى أن 12 نائبًا لم يحسموا أمرهم بعد.
وفيما يتعلق بالنواب الذين أبدوا رغبتهم بالترشح، جرى ربط الترشح من قبل بعضهم بقرار الحزب الذي ينتمون إليه، وخصوصًا أعضاء حزب جبهة العمل الإسلامي.
وجرح طرح سؤال على برلماني وبرلمانيات المجلس الثامن عشر، حول توقعاتهم لسيناريو حل مجلس النواب أم المضي قدماً في تطبيق سيناريو مجلس يسلم مجلس (أي إجراء الانتخابات والمجلس قائم).
وقال 31 بالمئة من النواب "إنهم يتوقعون أن يجري حل المجلس قبيل إجراء الانتخابات"، فيما يعتقد 50 بالمئة أن لا حلّ لمجلس النواب الثامن عشر، بينما وصلت نسب البرلمانيين والبرلمانيات الذين لم يبدوا رأيهم إلى 19 بالمئة من مجموع المستجيبين.
وبخصوص تقييم البرلمانيين والبرلمانيات لأداء مجلس النواب الثامن عشر، أوضحت النتائج أن 12 بالمئة أفادوا بأن أداء المجلس كان ممتازًا، بينما رأى 48 بالمئة أن أداء المجلس كان جيدًا، و31 بالمئة قالوا إن أداء المجلس كان متوسطًا، في حين عبر 9 بالمئة أنه كان ضعيفًا.
ولفتت النتائج إلى أن عدد البرلمانيات عضوات المجلس الثامن عشر اللواتي ليس لديهنّ النية بالترشح اثنتان من أصل 20 برلمانية، فيما قالت ثلاث برلمانيات أنهنّ لم يحسمنّ قرارهنّ في الترشح، بينما عبرت 15 برلمانية عن نيتهنّ الترشح.
كما أظهرت أن نواب الدوائر الانتخابية الاولى والثانية والثالثة في العاصمة وبدو الشمال وبدو الوسط ومأدبا ينوون الترشح بنسبة 100 بالمئة من نواب الدائرة، تلاهم نواب "إربد الأولى" بنسبة 83 بالمئة، فيما كان نواب الطفيلة ومعان الأقل رغبة بالترشح بنسبة 40 بالمئة لكل منهما، في حين أكد معظم أعضاء حزب جبهة العمل الإسلامي نواب كتلة الإصلاح رغبتهم بالترشح، لكنهم ربطوا ذلك بقرار الحزب.
وبشأن قرار حل مجلس النواب من عدمه، رأى مجموعة من النواب أن هناك عددًا من العوامل المؤثرة على اتخاذ هذا القرار، ومنها الأوضاع الوبائية جراء جائحة كورونا، والأوضاع الاقتصادية، وبعض الملفات السياسية الداخلية، مثل ملف نقابة المعلمين، والرغبة في الحفاظ على الحكومة الحالية، وعوامل خارجية، أبرزها ملف ضم الأراضي الفلسطينية وصفقة القرن.
--(بترا)